الثلاثاء، 28 يناير، 2014

قصر البرنس سعيد حليم



الراية البيضاء
من الواقع ..الأمر من الخيال


تعرف القصر ده بتاع مين ؟
اه يا ست ده بتاع شامبليون 
لم تعجبنى الإجابة لعلمي من هو شامبيلون ومن هنا ابتدت الحكاية 

فى وسط البلد فى شارع شامبليون  منطقة حيوية يقبع القصر مختفيا خلف القبح يتمسك بماض ولّى وتنظر تماثيله مستغيثة بالمارة هل من مغيث ؟

 عندما دخلت القصر تعلقت عيناي بعينيها الحزينتين تتساءل عن مصير مجهول وبدأت تحكي قصة القصر
هذا قصر البرنس محمد سعيد حليم بن محمد عبدالحليم بن محمد علي باشا ولد بالقاهره ودرس بها ثم سافر الى سويسرا لاكمال تعليمه العالي ومكث بها 5 سنوات حتى حصل على شهادة فى العلوم السياسية , كان يتقن الفارسية والانجليزية والفرنسية وكتب 8 مؤلفات جمعت فى مجلد واحد يعتبر من أهم المراجع فى دراسة الفكر الاسلامي وتحليل اسباب تفكك الامبراطويه العثمانيه 

انتقل الى اسطنبول سنة 1888 ووظف عضوا فى مجلس الدولة وحصل على العديد من الاوسمة  والجوائز , ثم عين واليا لروملي وفى نفس السنة تم القبض عليه بتهم لم تثبت عليه فافرج عنه وعاد الى مصر
انعزل عن الحياة السياسية التركية منذ سنه 1890 الى 1893 ثم استدعاه السلطان لتركيا ليتولى منصب وزير الخارجية ثم الصدارة العظمى (رئيس وزراء) وحصل على وسام التميز من السلطان العثماني بسبب نجاحاته العسكريه والسياسيه   والدبلوماسيه 
كان من أشد المعارضين لدخول تركيا الحرب العالميه الأولى وكان له مواقف متشددة ضد الانجليز مما ادى الى تقليص سلطاته خلال الحرب , وفى سنة 1917 عزل من منصبه كرئيس وزراء تركيا 
بانتهاء الحرب تم اتهامه مع نواب اتراك بارتكاب جرائم حرب ضد الارمن وتم نفيه الى مالطه سنة 1919 حتى 1921 
بعد قضاء عقوبة النفى الى مالطه سافر الى روما حيث اغتيل على يد رجل ارمني هناك 1921



سعيد حليم باشا حينما كان رئيس وزراء تركيا وعلى صدره الاوسمه التى حصل عليها والنياشين


المجلد الذي جمع كتب البرنس سعيد حليم


خبر اغتيال البرنس سعيد حليم فى اللطائف المصوره 


طيب ممكن تكلمينى عن القصر انتي هنا من أول ما اتبنى ووجهك تقريبا فى كل مكان فى القصر على ابوابه ونوافذه 
ابتسمت وقالت نعم انا فعلا هنا بس من قبل القصر أنا هنا من زمان قوي 
من قبل القصر !! 
ازاي؟
ححكيلك بعدين ..المهم انتى عايزة قصة القصر حاضر بس بشرط
ايه الشرط ؟

انك تحكى القصة كلها لكل الناس
حاضر  وعد

ابتسمت ابتسامتها الحزينة و تنهدت 




 القصر تحت الانشاء الصوره توضح المبنى الرئيس فقط من القصر حيث لم يكم بناء الأجنحه قد بدأ بعد


واجهه القصر بعد اكتمال بناء المبنى الرئيس




بوابه القصر الرئيسه التى نقلت لاحقا لتصبح بوابة قصر النحاس باشا فى جاردن سيتى 




اكتمال بناء القصر المبنى الرئيس والجناحين والحديقه التى كانت أمام القصر واختفت منذ ثلاثينيات من القرن العشرين 



الممشاه التى تربط المبنى الرئيس بالاجنحه 



سلم القصر فى البهو الرئيس 


النافوره التى على شكل زهرة البردي فى البهو الرئيس اختفت الان تماما 

هذه بعض الصور التى توثق مراحل بناء القصر 
 بني القصر على مساحه 4781 متر مربع وصممه المعماري الشهير انطونيو لاشياك 
استغرق بناء القصر عدة سنوات بين 1897-1901

يتكون القصر من مبنى رئيس مكون من طابقين وبدروم , وعلى جانبيه جناحين متماثلين يتكون كل منهما من دور واحد وبدروم
  ويتصلان بممشاه بالمبنى الرئيس

صمم القصر على طراز النيو باروك ويشتهر بلون الحجاره الأحمر وهو نوع رخام نادر مموه بالابيض العاجي وتتنوع الوحدات الفنيه فى القصر من تماثيل مستوحاه من الاساطير واقنعه ادميه وزهور منتظمه فى عقود وزخارف هندسيه وفيونكات ونياشين والحروف الاولى من اسم سعيد حليم 

فى الثلاثينيات من القرن ال 20 تم اقتطاع مساحه الحدائق من القصر وبوابته الرئيسيه لسبب غير واضح تماما 
يعتقد وبشدة ان القصر لم يسكنه  البرنس مطلقا وتختلف الروايات حول السبب منها التالي

ان زوجته رفضت الاقامه فى القصر
او بسبب عودة البرنس لتركيا ليتقلد منصب وزير الخارجيه ثم الصداره العظمى 
السبب الأخير اكثر اقناعا
أما ما حدث للقصر بعدها فهو أكثر غموضا ايضا تتعدد الروايات 
ان البرنس باع القصر للحكومة المصرية 
ان بسبب تشدد موقفه بخصوص عدم دخول تركيا الحرب تم مصادرة أملاك البرنس من قبل الانجليز وان التأميم أو المصادرة كان لصالح الحكومة المصرية
المؤكد لدينا ان القصر بطريقة او بأخرى اصبح ملكا للحكومة المصرية وتم تحويلة الى مدرسة شهيرة خرجت أعلاما فى عدة مجالات اسمها المدرسة الناصرية سنة 1934 فى عهد الملك فؤاد 
  تخرج منها مصطفى وعلي امين ,حسين فهمي ...... واخرين ثم تحولت الى ادارة الابنية التعليمية قبل اخلائها المبنى لترميمه بعد ضمه للاثار المصريه
حيث أنه فى سنه 2000 تشكلت لجنه من المجلس الاعلى للاثار لكتابة تقرير عن القصر والتى أوصت بادراجه كاثر وفعلا صدر قرار وزارى ممهورا بتوقيع السيد الوزير فاروق حسنى وتوقيع الأمين العام للمجلس الأعلى للاثار دكتور زاهي حواس بضم القصر سنة 2002وتوالت تصريحات دكتور زاهي حواس أن برعاية سيدة مصر الأولى سوزان مبارك سيتم تحويل القصر الى   متحف القاهرة التاريخي والبدء فى المشروع بمعاونة المكتب الاستشاري الهندسي المصري الفرنسي ميمار بونامي وباسهام من المهندس الفرنسي ألان بونامي المتخصص فى اعاده تأهيل  وتوظيف المباني التاريخيه بالاضافه الى معهد بحوث التنميه الفرنسي IRD

وكان المتحف سيحكي تاريخ القاهرة عبر العصور ويحوي صورا للمسشرقين مثل : باسكال كوست , ديفيد روبرتس , جيرار دي نرفال وايضا سيحتوي على اهم اشهر الأدباء والشعراء والفنانين والرحاله و المؤرخين الذين تالقوا فى القاهره مثل السيده أم كلثوم ونجيب محفوظ وأحمد شوقى و ابن اياس و ابن بطوطه 
كما كانت ستوجد قاعه بها نماذج من اشهر حواري القاهره والقهاوي الشهيره وقاعه لعرض الملابس من عصور القاهره المختلفه والعربات الملكيه والسوارس ....الخ 
فى سنة 2005 يتحول القصر الاثري الى لجنة اقتراع فى الانتخابات التشريعيه للحزب الوطنى ثم الى مخزن أخشاب لشركة تدعى
 الفتح
يتوقف المشروع بحجة ان المجلس الاعلى للاثار ووزاره الثقافه لم تكن تعلم أن القصر مملوك لشخص رجل أعمال شهير  وليس ملكا للدوله 
يقال ان المالك اشترى القصر من الورثة سنة 2000 البرنس لم يكن له ورثة فى مصر 
يقال ان القصر بيع عدة مرات وانه اشتراه من اخر ملاك للقصر
القصر كان ملكا للدولة 

تتعدد الروايات والتى لا تتطابق مع الأوراق الرسمية من الحكومة المصرية  وتثير العديد من علامات الاستفهام عن كيف تم بيع القصر!!!!! ويبقى مصير القصر معلقا فى انتظار البلدوزر يعشش به العنكبوت ويرتاده متعاطي المخدرات ومتعدّى عليه بعدة اشكال تهدد سلامة القصر التاريخي والذي يعتبر معلم من معالم القاهرة و خاصة حي الاسماعيلية
توقفت عن الكلام
طيب انا عاوزه أدخل اتفرج على القصر
ستنزعجي
عاوزه ادخل
افسحت لي الطريق

صوره للقصر حين كان مدرسه الناصريه يصطف فيها التلاميذ والاساتذه سنه 1939
تحتها صوره للقصر سنه 2012



مدخل المبنى الرئيس


صوره من أعلى السلم الشهير داخل القصر




صوره لباب السطح العلوي 



صوره توضح لون الرخام الاحمر الذي كسيت به جدران القصر


الفرنتون الذي يعلو الابواب والشبابيك ويحمل وجه امرأه 




شبابيك احد الاجنحه بالقصر مزينه بالتماثيل والاعمده الايونيه 



واجهة المبنى الرئيس



من داخل بدروم القصر 


دهاليز البدروم 



وجه من الاساطير على شكل رجل قبيح يستخدم لحمايه المباني حسب الاسطوره 


الواجهة الخلفيه للقصر ومساحه كبيره منها هشم زجاجها 




درابزين السلم الداخلي للمبنى الرئيس 




احدى الملصقات على عمود من الجرانيت عليها بيت من اشعار شوقى :
انما الأمم الأخلاق ما بقيت 
فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا 




تمثال لوجه اسد فاغرا فاه حول الأعمده الخارجيه للقصر


\
 على السبوره درس عربي منذ كان القصر مدرسه 

عجبك القصر ؟
ايوه عجبنى بس ده حرام ازاي يترمي كده ؟ ليه بنعمل فى تاريخنا كده ؟؟
سؤال كويس تعالى افرجك قصره فى تركيا شوفي الدول اللى بتحترم التاريخ وبتعرف تستخدمه صح 
هو ليه قصر هناك ؟
مش هو بس ,احنا لينا قصور كتيره هناك بس ده موضوع تاني خلينا فى البرنس سعيد حليم شوفي كده 


قصر البرنس بعد أن تم ترميمه واعادة استخدامه ليصبح مزارا مدرج فى البرامج السياحيه فى تركيا  


واجهة القصر المطله على البوسفور 



مدخل  القصر يزينه اسدين على الجانبين وابوابه مفتوحه للزائرين 


اه يابلد 

مش حتقوليلي انتى مين ؟؟
بصي فى وشى كويس وانتى تعرفى 
انا شفتك كتير 
يووه كتير قوي 
انا ايزيس انا الحارسة والحامية اللى كل الحضارات اللى جت مصر خدت ملامحى وكتبت عنها اساطير 
انا حكيت الحكايه دورك دلوقت انك تحكيها وتحفظي حق ولادي فى تراثهم متنسيش انتى وعدتينى 
أنا وعدت وعند الوعد 


 الوجه الذي يوجد تقريبا على جميع المداخل والشبابيك مستوحى من الالهه ايزيس



صوره للبرنس سعيد حليم شابا 


وثائقى مدته دقيقتين عن البرنس سعيد حليم اضغط على الرابط
 وأخيراّ أمر القصر مرهون بيد القضاء المصري حيث تم رفع قضية للنظر فى امر القصر
أما المالك الحالي للقصر فهو الذي كتب عنه الراحل اسامه انور عكاشه مسلسل الرايه البيضاء بطولة الراحلة سناء جميل لشهرته فى شراء القصور القديمه و هدمها 

الثلاثاء، 7 يناير، 2014


حلوان 

  قليلا من الحياء والضمير يرحمكم الله 

ركن فاروق :

يقع على النيل مباشره على مساحة 1600 متر مربع كانت أرضا ملكا لللأوقاف الملكيه واشتراها فاروق بمبلغ 2000 جنيه مصري سنة 1939 وكان يشغل هذا المكان كازينو جيوفاني 

تم بناء الركن على مساحة 440 متر مربع تحيط به حديقه مزروعه بالفواكه والزهور وبه مرسى لليخوت 
يتكون المبنى من بدروم ودورين , البدروم كان يشغله الخدم والمطابخ وغرف الخزين وكانت أرضيته مغطاه بالموزاييك ما عدا غرف نوم الخدم فكانت من الباركيه 
الدور الاول فبه صالون واسع و قاعة للطعام وجناحين ملكيين أحدهما للملك فاروق والاخر للملكه فريده ثم ناريمان  من المفترض أنهما مازالا يحتفظان بالأثاث الاصلي وبالتحف التي كانت بهما منها ساعه من عهد نابليون وأخرى ذهبيه مرصعه بالماس والاحجار الكريمه 
كما يوجد بالبهو مدفأه من الاجر والالباستر , وممرات هذا الدور مزينه بالعديد من التحف الثمينه والنادره والساعات الذهبيه 
وبالجانب الغربي من البهو يوجد تراس يطل على النيل 
الدور الثاني به تراس مزدوج وله سلم خارجي يهبط الى حديقه الركن ومرسى اليخوت 
المكان الان مغلق وكان من المخطط أن يتحول الى متحف لا نعلم ان كان هذا قد تم فعلا ام لا فلم نتمكن من الدخول حيث أن المكان يقع ضمن نطاق النادي الاجتماعي للعاملين بالانتاج الحربي 


الملكه نازلي والملك فاروق وأحد بناته فى ركن فاروق 



الملك فاروق والملكه ناريمان والامير أحمد فؤاد رضيعا والأميرات بنات فاروق



أحد اركان الصالون فى الطابق الأول 



قاعة الطعام 



ركن فاروق من الخارج تقريبا فى أربعينيات القرن ال20



صوره من جناح الملكه ناريمان ولا اعتقد أن هذا كان لون الحائط ولا هذا لون فرش السرير الملكي !!



مرصد حلوان -المعهد القومي للبحوث الفلكيه والجيوفيزيقيه :

لم يكن هذا اول مرصد فلكي فى مصر فقد كانت مصر منذ العصر الفرعوني قد برعت فى علوم الفلك ومن المؤكد أن هناك مرصد استخدم فى مصر الفرعونيه على هضبة المقطم وايضا أخر كان بحلوان من الجائز جدا ان يكون فى موقع هذا المرصد أو حول هذا المكان 
أنشا هذا المرصد سنة 1903 وكان أول مرصد فى افريقيا والشرق الأوسط ومن أقدم مراصد العالم وجذب العديد من الاجانب من علماء الفلك ليعملوا به 
الان اصبح معهدا للبحوث الفلكيه والجيوفيزيقيه 


مرصد حلوان ليلا 


المباني المحيطه بالمرصد أوائل القرن ال 20



صوره من داخل المرصد يظهر بها المنظار الفلكي اوائل القرن ال 20


المدخل الرئيسي للمرصد والمباني الملحقه به -ديسمبر2013




مبنى المرصد ديسمبر 2013

عين حلوان :

دائما ما يتم الخلط بين عيون حلوان الكبريتيه وعين حلوان المعدنيه واحقاقا للحق فالعثور على معلومه موثقه شديد الصعوبه ان لم يكن فى بعض الاحيان مستحيلا 
اعتمدنا على شهادات سكان حلوان وبعض المعلومات الشحيحه التى توفرت لنا وبعض الأخبار المتناثره عن المكان فى الصحف 
هذه عين معدنيه كانت محاطه بحديقه شاسعه على مساحه 14 فدان كانت مقصدا للاهالي وسكان القاهره و حلوان وايضا ملك مصر فاروق الاول 
المكان محاط بسور ولا توجد لافته ارشاديه .... المكان منسي تماما ولا أحسن الظن ابدا فى تركه على هذا الحال فمياه العين تركت للتبخر تحت اشعه الشمس وتهدر فى الأرض الخراب والجدول المبنى من الحجر تهدم جدرانه كما تم التعدي على الأرض بالبناء العشوائي برعايه رجالات الحزب الوطني لحصد الأصوات فى الانتخابات البرلمانيه 
ماذا تنتظر الحكومه لاحياء المكان ليعود كما كان سابقا وحتى سبعينيات القرن ال20 ؟؟ الا يستحق أهل حلوان هذا منكم ؟؟



مياه العين المهدره حول الفسقيه التي سرقت منها حت الحنفيات 


المدخل الرئيس غير مكتمل البناء والسلالم المحطمه ومياه العين تتدفق على ما تبقى من الجدول 


مياه العين المهدره فى بلد يعاني فقرا مائيا 


المظله أيله للسقوط تحيطها مياه العين المعدنيه 



 المباني العشوائيه برعاية الحكومه




مخرج العين التي تدفق طبيعيا 


ما تبقى من مباني شيدت فى الاغلب فى منتصف القرن ال20 أو قبله قليلا 


صوره للملك فاروق فى أحد زيارته للعين 



أحد الاشجار العتيقه مما تبقى من حدائق عين حلوان 
من سيحاسب محافظه القاهره والمحليات !!!؟


صرخه قبل المعول :

اقتربت منهما 
أنا -ايه رأيكم فى البيت ده ؟انتوا ساكنين هنا فى الشارع ده ؟
-لأ احنا ساكنين فى شارع تاني بس بنيجي هنا عشان البيت الحلو ده حيتهد خلاص 
أنا- وده حاجه حلوه ولا وحشه ؟؟
-لا يا استاذه دي حاجه وحشه قوي حاجه تحزن احنا بنسمع حكاوي أهلنا عن حلوان وبيوت حلوان اللى كلها بتتهد واحد ورا التاني وبيطلع مكانها المباني الكبيره دي البيوت الجديده دي وحشه قوي .. عارفه احنا مدرستنا كانت قصر حلو أوي وخايفين هو كمان يتهد اللى بيحصل ده حرام جدي وبابا بيحكولنا حكايات كتير عن البيوت اللى مش باقى منها حاجه خلاص ..أنا وصاحباتي لما بنخرج بقينا نقعد جنب البيوت القديمه زي ده عشان عارفين اننا مش حنشوفه تاني ..كل حاجه حلوه بتروح ومحدش بيعمل حاجه 
حلوان خربت خلاص ومحدش فكر فينا احنا لينا حق نعيش فى مكان حلو انتوا مسيبتولناش حتى الحق ده 
هكذا قالتا لي وأكتبه كرساله لمسئولي التنسيق الحضاري ومن يهمه الأمر أما أنا 
فأطرقت خجلا وانصرفت 

مدخل قديم بلونه الاصل يجاور مدخل قديم تم التعدي عليه بهذا اللون القبيح


ماتبقى من بيوت الطبقه المتوسطه فى حلوان



ما تبقى من قصر قديم فى حلوان 



ماتبقى من شبابيك حلوان 




 ما تبقى من قصر ذو الفقار باشا 



 ما تبقى من بيوت الأجانب فى حلوان



من بيوت عائلات حلوان ينتظر المعول 


ماتبقى من باب بيت لعائله كانت تسكن هذا البيت 



ما تبقى من ابواب أحد سرايات حلوان 


لم يبق غير باب القصر بعد الهدم

أستقيموا أو استقيلوا