الثلاثاء، 7 يناير، 2014


حلوان 

  قليلا من الحياء والضمير يرحمكم الله 

ركن فاروق :

يقع على النيل مباشره على مساحة 1600 متر مربع كانت أرضا ملكا لللأوقاف الملكيه واشتراها فاروق بمبلغ 2000 جنيه مصري سنة 1939 وكان يشغل هذا المكان كازينو جيوفاني 

تم بناء الركن على مساحة 440 متر مربع تحيط به حديقه مزروعه بالفواكه والزهور وبه مرسى لليخوت 
يتكون المبنى من بدروم ودورين , البدروم كان يشغله الخدم والمطابخ وغرف الخزين وكانت أرضيته مغطاه بالموزاييك ما عدا غرف نوم الخدم فكانت من الباركيه 
الدور الاول فبه صالون واسع و قاعة للطعام وجناحين ملكيين أحدهما للملك فاروق والاخر للملكه فريده ثم ناريمان  من المفترض أنهما مازالا يحتفظان بالأثاث الاصلي وبالتحف التي كانت بهما منها ساعه من عهد نابليون وأخرى ذهبيه مرصعه بالماس والاحجار الكريمه 
كما يوجد بالبهو مدفأه من الاجر والالباستر , وممرات هذا الدور مزينه بالعديد من التحف الثمينه والنادره والساعات الذهبيه 
وبالجانب الغربي من البهو يوجد تراس يطل على النيل 
الدور الثاني به تراس مزدوج وله سلم خارجي يهبط الى حديقه الركن ومرسى اليخوت 
المكان الان مغلق وكان من المخطط أن يتحول الى متحف لا نعلم ان كان هذا قد تم فعلا ام لا فلم نتمكن من الدخول حيث أن المكان يقع ضمن نطاق النادي الاجتماعي للعاملين بالانتاج الحربي 


الملكه نازلي والملك فاروق وأحد بناته فى ركن فاروق 



الملك فاروق والملكه ناريمان والامير أحمد فؤاد رضيعا والأميرات بنات فاروق



أحد اركان الصالون فى الطابق الأول 



قاعة الطعام 



ركن فاروق من الخارج تقريبا فى أربعينيات القرن ال20



صوره من جناح الملكه ناريمان ولا اعتقد أن هذا كان لون الحائط ولا هذا لون فرش السرير الملكي !!



مرصد حلوان -المعهد القومي للبحوث الفلكيه والجيوفيزيقيه :

لم يكن هذا اول مرصد فلكي فى مصر فقد كانت مصر منذ العصر الفرعوني قد برعت فى علوم الفلك ومن المؤكد أن هناك مرصد استخدم فى مصر الفرعونيه على هضبة المقطم وايضا أخر كان بحلوان من الجائز جدا ان يكون فى موقع هذا المرصد أو حول هذا المكان 
أنشا هذا المرصد سنة 1903 وكان أول مرصد فى افريقيا والشرق الأوسط ومن أقدم مراصد العالم وجذب العديد من الاجانب من علماء الفلك ليعملوا به 
الان اصبح معهدا للبحوث الفلكيه والجيوفيزيقيه 


مرصد حلوان ليلا 


المباني المحيطه بالمرصد أوائل القرن ال 20



صوره من داخل المرصد يظهر بها المنظار الفلكي اوائل القرن ال 20


المدخل الرئيسي للمرصد والمباني الملحقه به -ديسمبر2013




مبنى المرصد ديسمبر 2013

عين حلوان :

دائما ما يتم الخلط بين عيون حلوان الكبريتيه وعين حلوان المعدنيه واحقاقا للحق فالعثور على معلومه موثقه شديد الصعوبه ان لم يكن فى بعض الاحيان مستحيلا 
اعتمدنا على شهادات سكان حلوان وبعض المعلومات الشحيحه التى توفرت لنا وبعض الأخبار المتناثره عن المكان فى الصحف 
هذه عين معدنيه كانت محاطه بحديقه شاسعه على مساحه 14 فدان كانت مقصدا للاهالي وسكان القاهره و حلوان وايضا ملك مصر فاروق الاول 
المكان محاط بسور ولا توجد لافته ارشاديه .... المكان منسي تماما ولا أحسن الظن ابدا فى تركه على هذا الحال فمياه العين تركت للتبخر تحت اشعه الشمس وتهدر فى الأرض الخراب والجدول المبنى من الحجر تهدم جدرانه كما تم التعدي على الأرض بالبناء العشوائي برعايه رجالات الحزب الوطني لحصد الأصوات فى الانتخابات البرلمانيه 
ماذا تنتظر الحكومه لاحياء المكان ليعود كما كان سابقا وحتى سبعينيات القرن ال20 ؟؟ الا يستحق أهل حلوان هذا منكم ؟؟



مياه العين المهدره حول الفسقيه التي سرقت منها حت الحنفيات 


المدخل الرئيس غير مكتمل البناء والسلالم المحطمه ومياه العين تتدفق على ما تبقى من الجدول 


مياه العين المهدره فى بلد يعاني فقرا مائيا 


المظله أيله للسقوط تحيطها مياه العين المعدنيه 



 المباني العشوائيه برعاية الحكومه




مخرج العين التي تدفق طبيعيا 


ما تبقى من مباني شيدت فى الاغلب فى منتصف القرن ال20 أو قبله قليلا 


صوره للملك فاروق فى أحد زيارته للعين 



أحد الاشجار العتيقه مما تبقى من حدائق عين حلوان 
من سيحاسب محافظه القاهره والمحليات !!!؟


صرخه قبل المعول :

اقتربت منهما 
أنا -ايه رأيكم فى البيت ده ؟انتوا ساكنين هنا فى الشارع ده ؟
-لأ احنا ساكنين فى شارع تاني بس بنيجي هنا عشان البيت الحلو ده حيتهد خلاص 
أنا- وده حاجه حلوه ولا وحشه ؟؟
-لا يا استاذه دي حاجه وحشه قوي حاجه تحزن احنا بنسمع حكاوي أهلنا عن حلوان وبيوت حلوان اللى كلها بتتهد واحد ورا التاني وبيطلع مكانها المباني الكبيره دي البيوت الجديده دي وحشه قوي .. عارفه احنا مدرستنا كانت قصر حلو أوي وخايفين هو كمان يتهد اللى بيحصل ده حرام جدي وبابا بيحكولنا حكايات كتير عن البيوت اللى مش باقى منها حاجه خلاص ..أنا وصاحباتي لما بنخرج بقينا نقعد جنب البيوت القديمه زي ده عشان عارفين اننا مش حنشوفه تاني ..كل حاجه حلوه بتروح ومحدش بيعمل حاجه 
حلوان خربت خلاص ومحدش فكر فينا احنا لينا حق نعيش فى مكان حلو انتوا مسيبتولناش حتى الحق ده 
هكذا قالتا لي وأكتبه كرساله لمسئولي التنسيق الحضاري ومن يهمه الأمر أما أنا 
فأطرقت خجلا وانصرفت 

مدخل قديم بلونه الاصل يجاور مدخل قديم تم التعدي عليه بهذا اللون القبيح


ماتبقى من بيوت الطبقه المتوسطه فى حلوان



ما تبقى من قصر قديم فى حلوان 



ماتبقى من شبابيك حلوان 




 ما تبقى من قصر ذو الفقار باشا 



 ما تبقى من بيوت الأجانب فى حلوان



من بيوت عائلات حلوان ينتظر المعول 


ماتبقى من باب بيت لعائله كانت تسكن هذا البيت 



ما تبقى من ابواب أحد سرايات حلوان 


لم يبق غير باب القصر بعد الهدم

أستقيموا أو استقيلوا 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق