الأربعاء، 25 ديسمبر 2013



حلوان
هذا المبنى لم يقصف في الحرب العالميه
ولكنه الفساد

حين تتجول فى حلوان الحمامات ستقف مدهوشا امام مبنى شديد الضخامه , سوف تظن أن القاهره تم قصفها فى الحرب العالميه الثانيه او  فى حرب 67 مع اسرائيل فحال المبنى يذكرك بمشاهد مدينه السويس بعد الحرب سوف تخمن وتبحث كثيرا حتى تعرف أن  هذا المبنى كان فى يوم ما فندقا اسمه الحياه ....


فندق الحياه أواخر القرن ال19

على نتوء صخري بنى عباس حلمي الثاني استراحه لنفسه سنه 1897 على طراز المبانى الاوروبيه الكلاسيكيه تتميز واجهة الاستراحه بأعمده ايونيه يعلوها فرنتون مثلث يذكرك بماني روما القديمه 

وبنى الخديو ايضا فندقا ضخما على حافه الهضبه الصخريه يحيط الاستراحه من ثلاث جهات تتراوح ارتفاع مبانيه من دورين الى اربعه ادوار وكان من الفنادق الشهيره ليس فقط فى ضاحيه حلوان ولكن فى عموم البلاد وكان يرتاد الفندق مشاهير العالم حينها لقضاء الشتاء والاستشفاء فى حلوان 
الفندق بنى على شكل بلوكات بارزه وغائره وتزين حوائطه عناصر زخرفيه مثل الازهار والفيونكات ومفتاح الحياه الفرعونى وكان يتكون من 365 غرفه على نظام الأجنحه الفندقيه 

صوره للفندق قبل اكتمال بناءه فى أواخر القرن ال 19


فى عهد الملك فؤاد وتحديدا سنه 1930 قرر تحويل الفندق الى مستشفى لمرض سل العظام واستخدمت استراحة الخديو عباس حلمي الثاني الى مقر ادارى للمستشفى ومازال الى وقتنا الحالى تابعا الى وزاره الصحه كمقر اداري لمستشفى حلوان العام

مبنى الفندق سابقا أو المستشفى سابقا ايضا  فهو مهجور تمام وسلبت منه تماثيله المرمريه وشبابيكه وأبوابه واصبح مأوى للخارجين على القانون ولهواه البحث عن الكنز المدفون بداخل الفندق وهم يحاولون الحفر أو سرقه مايمكن سرقته من ما تبقى داخل المبنى مات عدد لاباس به منهم , كما انتشرت اساطير عن الأشباح التي تسكن المكان وتقتل من يحاول دخول المبنى ...
أما مستشفى حلوان حاليا فكانت تشغل جزءا من مبنى الفندق القديم ثم هدمته وبنت مبنى حديث وحال المشتشفى لا يختلف كثيرا عن حال الفندق القديم فسكان حلوان يشتكون من سوء الخدمه والاهمال فى المستشفى وايضا من الزواحف التى تهاجم المستشفى من مبنى الفندق القديم 
الفندق من الممكن بسهوله ترميمه حسب رأي معماريين ويمكن اعاده استخدامه كمستشفى كما كان ايام الملك فؤاد وحتى منتصف السبعينيات اذا توافرت الاراده وقل حجم الفساد ... اذا 

صوره تبين ارتفاع فندق الحياه التقطت ديسمبر 2013 بعد نهب شبابيك الفندق قبل الثوره 



صوره لاستراحة الخديو عباس حلمي الثانى سابقا مقر ادارى لمستشفى حلوان حاليا 




 صوره توضح اجزاء من مبنى فندق الحياه وتوضح تدخل الدوله باستخدام الاسمنت فى ترميم !!! بعض مباني الفندق حينما كان مستخدما كمستشفى 



صوره من الداخل لانهيار الاسقف تبين مدى الاهمال المتعمد لتخريب المبنى تمهيدا لهدمه واستغلال مساحة ارضه الشاسعه


صوره للحوائط الداخليه للفندق ومازال هناك بعض التماثيل تمثل سيده رومانيه تحمل زهورا 




أعلى الحوائط الداخليه كان مزينا بزخارف منها هذه الوحده على شكل صدفه مزينه بالزهور



صوره توضح حجم المبنى من أحد جوانبه والمساحه التي يحتلها 


ماتبقى من أحد السلالم الداخليه لفندق الحياه 

المبنى غير مسجل كاثر ولا كمبنى ذو طراز معمارى ويمتلك المبنى وزاره الصحه ينتظر الهدم فى اى لحظه الا اذا .....



الحديقه اليابانيه

صممها المهندس ذو الفقار باشا وكان من سكان حلوان سنه 1917 وتم الانتهاء منها سنه 1922 على غرار الحدائق اليابانيه وتشغل مساحه 12 فدان وتعتبر حديقه فريده من نوعها فى مصر سواءا فى تنسيقها او فى ندرة بعض اشجارها وتماثيلها 

فى سنه 2005 تدهور حال الحديقه فتقرر ترميمها بتكلفه 5 ملايين وونصف المليون جنيه وافتتحت مره أخرى فى سنه 2006 وتم ضمها الى الحدائق المتخصصه  ثم تركت الى مصيرها بلا ررعايه ولا صيانه ليتدهور حالها مره اخرى 

صوره للحديقه اليابانيه أواخر الستينات وأوائل السبعينيات


الوجه المبتسم منحوته رائعه فى الحديقه اليابانيه تنتظر بصبر أن يتذكرها مسئول


صوره لتماثيل التلاميذ 43 لبوذا من الحديقه اليابانيه شهر ديسمبر 2013


تماثيل الحديقه الشهيره 


تماثيل الثلاث قرود تعبر عن حال مسئولي مصر منذ عقود 
لا اسمع لا ارى لا أتكلم

جفت بحيرات الحديقه وذبلت اشجارها مع العلم ان هذه الحديقه تكاد تكون المتنفس الوحيد لسكان حلوان الان ويجب الحفاظ عليها ان لم يكن لتنزه السكان فعلى الاقل لتخفيف حده التلوث فى الضاحيه المنسيه 
   واخيرا فيلم وثائقي مدته 12 دقيقه عن الحديقه اليابانيه يستحق المشاهده 

هناك 10 تعليقات:

  1. أسلوب بديع مشوق ،، مجهود يتسحق التصفيق له ، وواقع أليم يتناقض مع جمال قرن مضي ...
    تحياتي الشديدة الي الكاتبة ..

    ردحذف
  2. شكرا جزيلا للقراءه وايضا للاطراء تحياتي

    ردحذف
  3. يا ريت حد من المسؤلين اللى بيحب مصر بجد يسمعك ويشوف الأماكن الجميلة اوى دى اللى الاهمال هدها انا عندى فى بورسعيد بيحاربوا بكل قوة لهد الأماكن الحلوة وفعلا هدوا كتير منها زى شارع الممشى السياحى او شارع دليسيبس شوفى صورة زمان وصورة دلوقت شوهوا الشارع والأماكن الحلوة خربوها علشان يهدوها نفسى مصر ترجع حلوة زى الصور اللى بنشوفها

    ردحذف
  4. اشكرك كثييييييييرا استاذه سالى واتمنى التواصل معكى لان هذا القصر موضوع رسالة ماجيستير وبحثها اقوم باعداده

    ردحذف
  5. استاذة سالي

    شكرا علي الموضوع و كنت اتمني التواصل معاكي لان موضوع رسالة الماجستير عندي هو عن دراسة التغيرات عن حلوان و كنت اتمني لو اقدر اتواصل معاكي لحاجتي لبعض الصور القديمة عن المدينة ككل
    شكرا
    اسماء

    ردحذف
  6. شكرا بيك على المقاله عن فندق الحياة لانى فعلا لما كنت بمر جنب المبنى بستغرب احنا ازاى سايبين مبانى زى كده ولا يتم ترميمها وتعاد للحياة مرة اخرى كمان فيه مكتبة حلوان جنبها وهى قديمة جدا وبها كتب نادرة مش موجوده الا فى دار الكتب

    ردحذف
  7. اسمها ايه المكتبه اللى جنب فندق الحياه ؟؟

    ردحذف
  8. حسبى الله و نعم الوكيل فى كل من تعمد محو تاريخنا

    ردحذف
  9. بعد تحياتى ... فرأت قديما ان من بنى هذه الحديقة بمعاونة دولة كوريا وليست اليابان وان اسمها المفروض ءان تكون الحديقة الكورية ولتشابه الشكل لدى المصريين اطلق عليها اليابانية ...ءءءءاءرجو التعلق ءصحة ذلك من عدمه

    ردحذف