الأربعاء، 4 يونيو، 2014

قبة أفندينا



قبة ضريح الخديو توفيق
المشهوره ب قبة افندينا 


تم بناء القبه في الثلث الأخير من القرن ال 19 بناءا على أمر من أمينه هانم الهامي زوج الخديو توفيق لتحوي مقابر اسرة الخديو توفيق , وقد فضّلت أمينه هانم الهامي أن يكون طراز القبة محاكيا لطراز النيو مملوك او المملوكي الحديث ولذا أنشأت مدرسة لاحياء الفن المملوكي أطلقت عليها اسم المدرسة الإلهاميه و الحقت بمدرسة الفنون الجميله التي أسسها البرنس يوسف كمال في قصره فى المطريه ثم نقلت الى درب الجماميز و استقرت اخيرا في الزمالك و التي أصبحت فيما بعد كلية الفنون الجميله التابعه لجامعة حلوان 

وصف قبة الضريح
تقع قبة الخديو توفيق في شارع الخاصه الملكيه و تطل على طريق الاوتوستراد , واجهتها الرئيسه تبعد عن مبنى القبه حوالي 16 م  , ومبنى القبه مربع الشكل و مدخلها الرئيس له باب من الخشب  مزخرف بحلية نحاسيه مفرغه
داخل القبه هناك 9 تركيبات فوق الاضرحه منها ماهو مصنوع من الخشب المطعم بحشوات من العاج و منها ماهو مصنوع من الرخام سيأتي ذكرها تفصيليا
كما يوجد داخل القبة ثمان شبابيك جصيه معشقّه بالزجاج الملون , وتوجد مقرنصات مذهبّه أعلى الحوائط التى تحمل القبه 
كان بداحل الضريح على جانبي المدخل إطارين من  الخشب احدهما كان لعرض جزء من كسوة الكعبة و هي قطعة نادره و أما الثانية فكانت لعرض ستار قبر سيدنا ابراهيم لم يتيسر لنا التأكد من هذه المعلومه لكنها وردت في شهادة مسئولي وزارة الأوقاف عندما سرقت
كما كان داخل قبة الضريح طاقم من الارابيسك مكون من أريكة خشبية مطعمّة بالعاج و الابنوس و الصدف و عدة كراسي و طاولات خشبيه قيل أنها استخدمت اثناء الاحتفال بافتتاح قناة السويس اثناء حكم الخديو اسماعيل والد الخديو توفيق لم يتيسر لنا التأكد من المعلومه التي وردت على لسان الأمير عباس حلمي الثالث و هذا لا يقلل من أهميتها التاريخيه و الجماليه 
كان ايضا داخل قبة الضريح العديد من التحف و ثريا نحاسية و سجاجيد فاخرة و شمعدانات من الفضة 

أما خارج قبة الضريح فتوجد حديقة بها ضريح الاميرة خديجه بنت الخديو توفيق مدفونة بلا اي تركيبة  تعلو قبرها كما أوصت وكذا بعض افراد من عائلة الخديو توفيق و مقابر للصدقة , وفي أحد اركان الحديقه يوجد مبنى مستقل يحوي قبر العالم المصري دكتور علي مصطفى مشرفه و لم يكن هذا مكان ضريحه الاصلي ولكن نقل حين قررت الحكومة المصرية شق طريق الاوتوستراد و كان الضريح يعترض الطريق فتم اختيار قبة أفندينا كمكان بديل و تم نقل المقبره الى مكانها الحالي 

تم ترميم الضريح سنة 2008 م على نفقة سمو الأمير السابق عباس حلمي الثالث و قد طالب حينها وزارة الأوقاف بتحمل مسئوليتها بالمساهمة فى الانفاق من أموال أوقاف العائله العلويه التي تديرها  وقد استجاب له حينها وزير الاوقاف دكتور محمود حمدي زقزوق و حضر مع الامير عباس حلمي الثالث افتتاح الضريح بعد ترميمه 

تعرض الضريح لعدة محاولات للسرقه فقد تمت سرقة بعض التحف من الضريح و تم استرجاع بعض المسروقات , ثم عرضت أحدى العائلات السعوديه التي تعيش في مصر منذ سنوات( و لها الكثير من الحوادث التي يعاقب عليها القانون و لم يمس اي منهم الى الان  كما اشتهر بعض افراد العائله بالاتجار في الاثار المصريه و ايضا لم يتم محاسبتهم عليها ) على القائمين على حراسة القبه سرقة كسوة الكعبة وستار قبر ابراهيم الخليل و رفض الموظف لدى وزارة الأوقاف المبلغ الذي عرض عليه وكان 4 ملايين ج مصري و ابلغ السلطات حينها التي أحبطت السرقه و لم تحاسب من حاول السرقه !!!!!!!! فلم يكن من المستعجب أنه بعدها على الفور تتم سرقة كسوة الكعبة من حوش الباشا في الامام الشافعي و الذي تم ذكره في مقال على مدونة البصّاره سابقا , بل تعدى الأمر ان بالفعل تمت سرقة القطعتين من قبة ضريح الخديو توفيق بعد ثورة يناير مباشرة
لم تتعظ وزارة الاثار كعادتها و أهملت تسجيل قبة ضريح الخديو توفيق و ما تحويه كعادتها  لتتحمل مسئوليتها في ضياع اثار مصر قطعه تلو الاخرى و يستحيل استراجاعها لأنها غير مسجلة 

رابط للقاء الأمير عباس حلمي الثالث مع الراحل طارق حبيب مسجل داخل قبة أفندينا و هو تسجيل هام يوثّق للضريح مع التحفظ على بعض المعلومات التاريخيه المغلوطه التي وردت في الفيديو  
https://www.youtube.com/watch?v=EbIxQku5JNk&feature=youtu.be

رابط أخر لفيديو لوثائقي قام به الاستاذ يسري فوده يوثق لمحاولة سرقة محتويات قبة الضريح التي تم احباطها حينها


فيما يلي صور لبعض ما كان يحويه الضريح المختفي منها و المسروق حيث تم اختفاء العديد من قطع الاثاث و التحف و قيل أنها مخزنة بمخازن الأوقاف مصدر الصور الانترنت و قد تم التأكد من صحتها ولا نعلم في ظرف تم التقاط هذه الصور 



انيه من النحاس المشغول بالفضه -اختفت من قبة الضريح ويقال انها في مخازن وزارة الأوقاف 



قطعه من الاثاث الخشبي مطعمّه بالصدف و العاج و الأبنوس  قيل انها محفوظه بمخازن وزارة الأوقاف 


طاوله خشبيه مختفيه قيل انها في مخازن الاوقاف  


اريكه من الخشب مطعمه بالعاج و الصدف ما زالت الى الان محفوظه داخل قبة الضريح  



ستارة الكعبه المشرقه سرقت بعد ثورة يناير  


طاولات خشبيه مختفيه قيل انها في مخازن الأوقاف  



ستار قبر ابراهيم الخليل كما قيل لنا تمت سرقته بعد ثورة يناير  



من التحف الرخاميه النادره المختفيه من قبة الضريح وقيل انها في مخازن الأوقاف  



شمعدان من الفضه مختفي و قيل انه في مخازن وزارة الأوقاف  


الشخصيات المدفونه داخل قبة ضريح قبة افندينا

والدة الخديو عباس حلمي الأول بمبه قادن  يعلو ضريحها تركيبه رخاميه 
الخديو توفيق يعلو ضريحه تركيبه خشبيه رائعة التفاصيل مطعمّه بالعاج و بها زخارف نحاسيه
الخديو عباس حلمي الثاني  و يعلو ضريحه تركبية رخاميه 
أمينه هانم الهامي زوج الخديو توفيق و والدة الخديو عباس حلمي الثاني يعلو ضريحها تركيبه رخاميه 
الأمير محمد علي توفيق ابن الخديو توفيق و أخو الخديو عباس حلمي الثاني و يعلو ضريحه تركيبه رخاميه 
الأمير محمد عبد المنعم ابن الخديو عباس حلمي الثاني يعلو ضريحه تركيبه خشبيه مطعمّه بالعاج 
الأميره فتحيه بنت الخديو عباس حلمي الثاني و يعلو ضريحها تركيبه خشبيه مطعمّه بالعاج 
و يوجد تركيبتان من الرخام جهزتا للأمير عباس حلمي الثالث وزوجته أمد الله في عمرهما 



الباب الخشبي المحلى بالزخارف النحاسيه و هو المدخل الرئيس الى داخل مبنى قبة ضريح الخديو توفيق 


ضريح الخديو توفيق و التركيبه الخشبيه المميزه التى تعلوه  



من تفاصيل تفاصيل التركيبه الخشبيه التى تعلو ضريح الخديو توفيق و المطعمّه بالعاج و الابنوس و الصدف و الحليات النحاسيه 


 ضريح بمبه قادن والدة الخديو عباس حلمي الأول 


ضريح الامير محمد عبد المنعم ابن الخديو عباس حلمي الثاني  


شاهد قبر الخديو عباس حلمي الثاني  


الأريكه الخشبيه التي قيل انها استخدمت أثناء الاحتفال بافتتاح قناة السويس اثناء حكم الخديو اسماعيل  



ضريح الخديو عباس حلمي الثاني 



ضريح الخديو توفيق  



تفاصيل القبه و المقرنصات المذهبّه و الثريا النحاسيه  



خزانه خشبيه مطعمّه بالابنوس و العاج غالبا لحفظ المصاحف  


 ضريح أمينه هانم الهامي زوج الخديو توفيق و المشهوره بأم المحسنين 



شاهد قبر الأمير محمد علي توفيق صاحب قصر المنيل الشهير  


التركيبه الخشبيه التى تعلو ضريح الأميره فتحيه بنت الخديو عباس حلمي الثاني  


صوره توضح ضريح كل من بمبه قادن و الخديو توفيق  



البرواز الخشبي الذي كان يحوي  كسوة الكعبه النادره التي سرقت 


البرواز الذي كان يحوي ستارة قبر ابراهيم الخليل بعد سرقته  



منبى شديد القبح يتم بناؤه  تحت اعين الحكومه في حرم هذا المكان التاريخي  

تاريخ الصور 2014 


ملحوظات اخيرة

تم ترميم هذا المبنى التاريخي بحرفية عاليه و كما تم بناؤه بأيادي مصريه رمم بأيادي مصرية و بمال مصري و هو غير مسجل كاثر في حين أن مبنى اخر لا يبعد عنه كثيرا مسجل كأثر و هو حوش الباشا مهدد بالانهيار في اي لحظة و لا تعبأ به وزارة الاثار و تركته نسيا منسيا مع انها لو حذت حذو الأمير عباس حلمي الثالث وطالبت وزارة الأوقاف بأموال من اوقاف الاسرة العلويه لديها, و هذا حق مصر و ادت واجبها في ترميمه لتم انقاذه , ولكن أهملت الوزاره فى تسجيل قبة افندينا كأثر و لم تحمي مقتنياته كما أهملت فى ترميم حوش الباشا و تمت سرقته هو الاخر

لصالح من يتم الاستهانه بتاريخ و اثار مصر ؟؟

يجب فورا وقف و هدم المبنى القبيح الذي يشوه القبه التاريخيه 

و أخيرا الصور التى بها تفاصيل القطع المختفيه و المسروقه بين يدي من يهمه أمر تراث مصر و نتمنى استرجاع ما سرق و ايضا استرجاع ما اختفى   

هناك تعليقان (2):

  1. اولاً شكراً على المعلومات القيمة لكن وأاسفاه على حوش افندينا فى تلك الايام, قام بعض الأشخاص ببناء عمارة 6 أدوار تحجب رؤية هذا الآثر العظيم كما تم بناء مسجد يحتل حرم طريق الاوتوستراد ويعلو عن الارض بمقدار دورين, للاسف نقوم بهدم تاربخنا

    ردحذف