الجمعة، 11 يوليو، 2014

دكتور علي مشرفة




دكتور علي مصطفى مشرفة 

اينشتاين العرب 


ولد فى دمياط (22 صفر 1316 هـ / 11 يوليو 1898- 15 يناير 1950 م)  عالم الفيزياء  المصري ،لقب بأينشتاين العرب، تخرج في ، كما حصل علي دكتوراه فلسفة العلوم Ph.D من جامعة لندن 1923 م ،  كان أول مصري يحصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc من إنجلترا منجامعة لندن 1924، عين أستاذ اّ للرياضيات في مدرسة المعلمين العليا ، ثم للرياضيات التطبيقية في كلية العلوم 1926. مُنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره 
انتخب في عام 1936 عميداً لكلية العلوم، فأصبح بذلك أول عميد مصري لها. حصل على لقب الباشاوية من الملك فاروق
تتلمذ على يده مجموعة من أشهر علماء مصر، ومن بينهم سميرة موسى.
بدأت مرحلة جديدة من مسيرته العلمية بانتسابه في خريف 1917 إلى جامعة نوتنجهام الإنجليزية، التي حصل منها على شهادة البكالوريوس في الرياضيات خلال ثلاث سنوات بدلاً من أربع. 
أثناء اشتعال ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول، كتب علي مشرفة إلى صديقه محمود فهمي النقراشي -أحد زعماء الثورة- يخبره فيها برغبته الرجوع إلى مصر للمشاركة في الثورة، وكان جواب النقراشي له: "نحن نحتاج إليك عالما أكثر مما نحتاج إليك ثائراً، أكمل دراستك ويمكنك أن تخدم مصر في جامعات إنجلترا أكثر مما تخدمها في شوارع مصر"
  لفتت نتيجته نظر أساتذته الذين اقترحوا على وزارة المعارف المصرية أن يتابع مشرفة دراسته للعلوم في جامعة لندن فاستجيب لهم و حصل دكتور مشرفة على درجة الدكتوراة باشراف الفيزيايائي الشهير  تشارلز توماس  ويلسون  سنة  1923 م       ، ثم حصل علي مشرفة عام 1924 م علي دكتوراه العلوم 

الدكتور علي مصطفى مشرفة أحد السبعة اللذين عرفوا سر الذرة على مستوى العالم و الذي وضع مع اينشتين النظرية النسبية و هوالذي قام بالاثبات الرياضي لها
اول من قام ببحث لايجاد مقياس للفراغ
وضع نظرية تفسير الاشعاع الناتج عن الشمس
وضع نظرية الاشعاع و السرعة (سبب شهرته العالمية و سبب اغتياله) 4-هو من وضع نظرية تفتت ذرة الايدروجين التي صنع منها القنبلة الايدوجينية
اضاف بعض التعديلات في نظرية الكم
تم تجميع ابحاث الدكتور مشرفة و مسودات الابحاث ليحصل بها على جائزة نوبل في العلوم الرياضية الا ان الوفاة الغت ذلك

أرقام قياسية :
أصغر من حصل على دكتوراة فلسفة العلوم في كلية الملك بلندن و في اقصر مدة على الاطلاق
أول مصري يحصل على دكتوراة العلوم
أصغر من حصل على الأستاذية في العالم
أصغر عميد لكلية العلوم توفي والده و هو في الحادية عشر من عمره و حفظ القران في الصغر و ظل الاول على مصر طول سنوات الدراسة

قال عنه اينشتاين :
لا أصدق أنه قد مات  , يالها من خساره فادحة , فنحن بحاجة الى مواهبه لقد كنت أتابع ابحاثه فى مجال الطاقة الذرية و هو بالتأكيد من أعظم العلماء فى مجال الفيزياء

توفي دكتور مشرفه سنة سنة 1950 يوم 15 يناير و اثيرت الكثير من علامات الاستفهام حول وفاته فمنهم من ظن أنه توفي وفاة طبيعيه و منهم من شك انه اغتيل
  
رحم الله العالم الجليل و ما أحوجنا ان نتذكر علماءنا حين تنساهم بلادنا 



دكتور مشرفة وسط تلاميذه 


دكتور مشرفه الى يمين الصوره و الى يسارها اينشتاين 


اللوحه الرخاميه التى تحمل اسم دكتور مشرفة فى مدخل ضريحه 



صوره لضريح دكتور مشرفة و يقع الضريح فى حرم قبة ضريح الخديو توفيق 



صوره أخرى لضريح دكتور مشرفة 



عالم الفيزياء و الذره دكتور مشرفه 



صوره لدكتور مشرفة و هو يدرس لطلبته 



صوره لأحد أنبه تلامذة دكتور مشرفة دكتوره سميره موسى 

هناك تعليق واحد: