السبت، 13 سبتمبر، 2014



علي بابا و الست مرجانه 
مجوهرات الاسره العلويه الجزء الثالث 
بقلم 
اسلام صالحين 

https://www.youtube.com/watch?v=BW-smZM4V9Q&feature=youtu.be


منتشيا مبهورا متفاخرا يجلس المسؤل الهمام في وزارة الاثار والخبير في اثار مصر الحديثة متحدثا وهو يكاد يقفز من مكانه فرحا أمام المذيعه الشهيره التى لا تقل عنه انتشاءا و فرحه ليزف الينا أخبار الكنز المخبوء فى بنك مصر لسيده مجهوله كان بحوزتها 110 او 120 قطعه i الاكثر
و قدم لنا تصريحات تدل على عمق معلوماته و تحمل مسئولياته و قدر الجهد المبذول فى توثيق الكنز :

ان بنوك مصر تقبل رهونات للقروض عبارة عن مجوهرات لا يعرفوا قيمتها الا حين يراد بيعها لكن عند وضعها كرهان يتم اخذها هكذا اعتباطا بدون تقييم ولا  الكشف عن قيمة واثرية المجوهرات عند وضعها كرهن للقرض على حسب كلام الخبير الهمام 

الذي يقول ان من ضمن ما عثر عليه جوهره من الماس تزن 44.8قيراط تعد ثالث اكبر ماسه فى العالم !!!!!!!!!!
فيا اهل مصر المحروسة من اراد منكم قرضا بالمليارات فعليه أن يذهب الى باعة الموسكي يبتاع بعض الاكسسوارات ويذهب بها للبنوك وبأخذ عليها كام مليار قرضا 
معلومة اخرى شيقة تخرج من الخبير الهمام الذي يقطر خبرة ان بروش الملكة فريدة بيتنطط في الضلمة وبيمشي فى أوضه مسمطه ضلمه  !! معلومة تجعلك تعرف قيمة وقامة خبير الاثار الذي كان يترأس لجنة الفحص والتقييم
معلومة اخرى ان متحف الاسكندرية للمجوهرات مؤمن  حتى وان ضرب بالنابالم وهو ذات المتحف المغلق حتى اليوم منذ 4 سنوات والحجة هي ان الحالة الامنية لا تسمح بافتتاحه !!

نذكر الخبير أن المتحف المصري و متحف ملوي قد سرقا
كما أنه اضاف مشكورا أن ماعثر عليه بالصندوق المحفوظ فى البنك لسيده مجهوله هو أنفس من كل ماهو معروض في متحف المجوهرات بالاسكندريه , حتى أنه اذا ما قورنت المعروضات من المجوهرات بالمتحف بما تم الكشف عنه تصبح مجوهرات المتحف كأنها فتات 
اخيرا واهم معلومة نستقيها من الحوار العظيم ان انبهار السيد خبير الاثار بال120 قطعة التي تم الكشف عنها كما يقال في وديعة البنك و الكشف على انه سيتم وضعها للعرض المتحفي في الاسكندرية انما يدل على امر غاية في الخطورة الا وهو بمنتهى الصراحة والبساطة الطرمخة على محتويات ال60 صندوق التي تحركت من البنك الاهلي للمركزي للمتحف المصري لمتحف الاسكندرية لينتهي بها الامر مختفية ولت يعرف لها مكانا وليتم الاعلان عن هذاالكشف الخرافي للطرمخة عن الكنز الحقيقي الذي اختفى فعليا في ظروف غامص  
بمنتهى البساطة السؤال حاليا اين ال60 صندوق المحتوية على مجوهرات الاسرة العلوية 
مجوهرات اسرة محمد علي ليست هي محتويات قصرالمجوهرات ولا هي محتويات  الكشف التخير انما هي محتويات 60 صندوق كاملة بها الاف القطع الماسية اختفت تماما بلا اثر 

من لديه صلاحيات نقل الصناديق و كبف يتم استلامها فى كل مره هل مثلا تخرج بورقه من موظف البنك ان هناك عدد كذا صندوق خرج من البنك ليتلمه الطرف الاخر فى المتحف بأنه استلم كذا صندوق ؟؟ بلا بيانات و لا لجان جرد و تسلم عهده ؟؟؟؟؟؟؟
من أقوال الخبير الاثري دكتور محمد عباس و الذي يتولى منصب رئيس قسم الاثار العصر الحديث فى وزارة الاثار :
حين سألته الأستاذه منى الشاذلي هو اللى موجود فى الصندوق هل يمكن ان يكون ورث لهذه السيده فرد قائلا :
لاااااااا هي حصلت عليه بطريق غير شرعي و دي حاجة البلد و هي ليست للتوريث حيث أنه بموجب قانون الأموال المسترده بعد ثورة 1952 ان كل ما تملكه أسرة محمد علي هو ملك للدوله
و تسأله الاستاذه منى عن اسطوره قد سمعتها أن الخديو اسماعيل أمر زوجاته و افراد اسرته و الخادمات حين صدر امر من الباب العالي بعزله أن يقمن بنزع الأحجار و الماسات من المجوهرات ليأخذوها معهم حين يتركون مصر
فكان رد المسئول ان كل حاكم في مصر لما بينطرد او يمشي بياخد حاجته و الملك فاروق لما مشي خد حاجات لا تعد و لا تحصى بس احنا عندنا كتير و مصر غنيه
كما سألته الاستاذه منى الشاذلي عن هل سيتم الكشف عن كيف وصلت هذه المجوهرات لهذه السيده المجهوله
رد بمنتهى الأسى لأ ماهي الست ماتت
خلاصة القول :
تقريبا هذا ما انتهت اليه الصناديق الى أن يخرج علينا مسئولا يحدثنا بما يحترم به عقولنا
كتبنا عن ما صرّح به مسئول فى برنامج يشاهده الاف المصريين بطريقه هزليه تليق بعبثية ما قيل فى هذه الحلقه
تراث مصر و كنوزها تدار بهذه العبثيه و الهزل الماسخ
و نختم بما ختم به هذا المسئول مبروك لمصر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق