الخميس، 11 سبتمبر، 2014


مجوهرات  الأسره العلويه 
الجزء الثاني

الشك

الغموض

الالتباس

بقلم : اسلام صالحين 





تلك هي المترادفات الثلاثة التي تلخص كل ما يحيط بموضوع مجوهرات الاسرة العلوية
فبداية من رحلة المجوهرات التي تصول وتجول في مصر المحروسة ما بين بنوكها ومتاحفها  بدون اي معلومة اواشاره عن عملية الانتقال وكيف تتم وعلى اي اساس؟!؟!؟
هل هي ودائع بنكية وضعتها الحكومة (كفرد اعتباري) لدى بنوك الدولة؟؟ ام انه تم وضعها بالامر المباشر في بنوك الدولة اقتناعا بأنها اماكن مؤمنة بالحراسة والخزائن الكافية لحماية تلك النفائس التي لا تقدر بثمن ؟
ربما يكون ما سبق منطقيا

دولة تضع كنزا ثمينا وديعة او امانة لدى بنوكها ايمانا بأهمية تلك النفائس وأن أأمن مكان ف الدولة هي خزائن بنوكها حتى ان الانتقال من خزائن البنك االمركزي للبنك الأهلي ربما في ظل ما سبق يكون منطقيا ان بحثنا عن قمة  الامان (_امعانا في حسن النية_ وان كان الوضع المؤقت قد دام لحوالي 60 عاما !!! بدون اعلان عن النية للعرض المتحفي او الكشف عن عملية التوثيق او حتى الاعلان عن المحتويات وصورها على ادنى تقدير لأصحاب تلك الوديعة
 إن اعتبرنا انها ثروة قومية يملكها كل من هو على ارض مصرفحتى  كتابة هذا المقال  كل المعلوم عن تلك المجوهرات انها نفائس ومجوهرات مخزنة في صناديق عددها من 44 ل 70 صندوق كبيرة الحجم بعضها صناديق تحوي وثائق الجرد الخاصة بتلك المحتويات
هذا فقط كل ما يعرفه المصريون عن تلك الثروة القومية بالاضافة طبعا الى المعلومات الخاصة بالعثور على بعض قطع المجوهرات الملكية سواء في طريقها للتهريب او قبل بيعها او حال وجودها على مواقع المزادات العالمية



عقد الأميره فائزه بنت فؤاد بيع فى مزاد سنة 2012 صالة كريستيز ب 4 مليون دولار فقط



الصوره توضح الأميره فائزه و هي ترتدي عقدها الذي بيع سنة 2012







نعود مرة اخرى لرحلة المجوهرات سبق وقلنا ان منطق الحفاظ على المجوهرات ربما يغفر حفظها في خزائن البنوك اما غير المنطقي فهو خروج تلك الودائع من البنوك لمخازن المتاحف؟؟!! فتواترت الاخبار عن انتقال صناديق المجوهرات في عهد (زاهي حواس )كما تم ترديد نفس الخبر لاحقا على أنه تم نقلها في عهد الوزير محمد ابراهيم  من البنك الأهلي لمخازن المتحف المصري بعد ثورة يناير !!! فأي الخبرين نصدق ؟؟ و كانت  الحجة هي 
جرد محتويات الصناديق
تقييم المحتويات وتوصيفها
اعداد المحتويات للعرض
فهل المتحف المصري المخصص للحضارة المصريه القديمه  مكان لعرض مجوهرات من عصر مصر الحديثة؟!
وهل البنك المركزي أو البنك الأهلي  لا يصلح  لعملية التقييم والجرد والاعداد للعرض؟!!؟
أما السؤال الرئيس و الأهم هل بعد مرور 60 عاما من التخزين في البنوك سواءا البنك المركزي أو البنك الأهلي لم تكن عمليات الجرد و الفرز و التوثيق قد تمت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لتأتي المفاجأة الكبرى وهو توارد اخبار ان الصناديق قد غادرت المتحف المصري لقصر المجوهرات بالاسكندرية !!؟ متى و كيف في ظل وضع أمني شائك و هو نفس الوضع الأمني الذي يصرح به دائما مسئولي الاثار عن اسباب غلق متحف المجوهرات بالاسكندريه 

والى وقتنا هذا لم يتم عرض المجوهرات عرض متحفي موثق بمعلومه مثال :
توجد قطعه معروضه بمتحف مجوهرات الأسكندريه خين تم فتح المتحف للزياره كتب على القطعه توكة شعر للأميره فوزيه , ثم تغير لتوكة حزام وثم تغير التوصيف لبروش هل هذا ما يطلق عليه توثيق !! 




توكة شعر ام توكة حزام ام بروش ؟؟

هذا عدا الأطقم الناقصه 
 فالأطقم  الملكية عادة مكونة من قلادة وسوار وخاتم وقرطين ومشبك صدر وعصابة رأس الا فيما ندرا 



نأتي لموضوع السرقات وما ييتم ضبطه من حين لأخر سواء بعد بيعه كما حدث في عقد الأميرة فايزة او ما يتم ضبطه  قبل بيعه كما حدث في الضبطية الاخيرة 
وتلك الضبطية بقدر ما تحمل من سعادة بالتحصل على تلك الثروة القيمة قبل ذهابها ادراج الرياح الا انها اضافت مئات من  علامات الاستفهام   
فكم المعلومات المتضاربة اللتي تم الادلاء بها في المؤتمر الصحفي لا يمكن حصره 
ففي البداية كان الكلام منصب في اتجاه رجل اعمال ما قام بايداع المجوهرات كرهن للقرض ثم يأتي تصريح اخر في نفس المؤتمر متحدثا عن ان من رهن المجوهرات للبنك سيدة!!!؟
بدون الاشارة باي شكل من الاشكال لهؤلاء الافراد بالاسماء او المناصب او الصفة الوظيفية او حتى هل هناك اتهام ما موجه لهم من عدمه !!؟
كذلك لم نفهم موقف البنك الذي يمكن ان يقبل رهن أثري لقرض ما, ايا كانت قيمته وما هي قواعد قبول الرهونات !!؟
نهاية الى مهزلة التوصيف في المؤتمر الصحفي فكل الوصف  المتاح للقطع كان وصف شكلي على غرار
بروش على شكل طاووس 
خاتم ماسي على شكل وردة 
كوليه من الماس


الصوره لقرط من الماس و الزمرد بجواره قصاصه ورقيه بها رقم مسلسل هل هذا توثيق ؟؟

فهل تلك القطع المضبوطة لم يتم لها وصف تفصيلي  لقطع الماس واعداد الاحجار ونوع الذهب والبلاتين والعيار وعدد الماسات وغيره ؟؟!؟
كذلك اثير تساؤل لم تتم الاجابة عليه كالعادة 
هل ما تم ضبطه كان ضمن محتويات الصناديق؟ ام ان تلك الضبطية كانت أرث مثلا او من ممتلكات احد أفراد الاسره الملكية نجح في تهريبها وهو ما يثيرتساؤل اخر حول احقية حائزيها في ملكية تلك القطع وبالتالي هي ليست جريمة ؟؟
ما هو القانون الحاكم هنا ؟؟
أخيرا التساؤل الاكبر وسط كل هذه العشوائيه و التضارب  
كيف وعلى اي اساس يتم التعامل مع المجوهرات الملكية ؟؟

هل هي أثار و إرث فني وثقافي و اثري ملك للشعب المصري؟؟؟هل سيكون  مصيره هو العرض المتحفي ليعرف العالم كله تراث هذا البلد الفني الرائع ام يتم التعامل معها على انها تحويشة العمر وشكمجية نينة الللي فيها قرشين للزمن ؟؟
!فالتكتم والضبابية وانعدام الصراحة والوضوح في كل ما خص تلك الثروة الهائلة يفتح ابواب لا تنتهي للشك 
و أخيرا نحن نطرح تساؤلات مشروعه و ننتظر اجابات و نتمنى على من يجيب افتراض الحد الأدنى من الذكاء فيمن يوجه له الخطاب ألا و هو الشعب المصري 


المؤتمر الصحفي الذي تم فيه الاعلان عن احباط محاولة بيع مجوهرات تخص الأسره العلويه 
http://www.almasryalyoum.com/news/details/508440

مقال للمستشار اشرف عشماوي عن مجوهرات الاسره العلويه 
http://www1.youm7.com/story/2010/12/8/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1_%D8%A3%D8%B4%D8%B1%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89_%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8__%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9/315731#.VBDKicKSwis

مقال بجريدة الأهرام عن تفاصيل احباط محاوله لبيع المجوهرات الاسره العلويه تناقض ما تم الاعلان عنه في المؤتمر الصحفي 
http://www.ahram.org.eg/NewsQ/318203.aspx


المصادر التى تم الاعتماد عليها فى تجميع المعلومات و اثارة التساؤلات مقالات بالصحف من ارشيف الأهرام و جرائد قوميه و كتاب الاستاذ جميل عارف
و لقاءات مصوره مع افراد من الاسره العلويه اذيعت فى عدة قنوات مصريه و عربيه عن ما تم مصادرته و لم يتحدث احد منهم بطريق النقد لما تم و لكن 
كان سردا لما حدث من وجهة نظرهم 

هناك تعليق واحد:

  1. حضرتك جبتى مصدر معلومه ان تم شحن صناديق مجوهرات من متحف المجوهرات يا ترى ليكى مصدر من جوه المتحف و لا حضرتك كنتى واقفه على البوابه بتتفرجى ،، ثانيا المعلومات الى كانت على الفتارين كان فيها اخطأ كتيره و تم تصحيح المعلومات لما اتفتح المتحف الشهر ده ، و على فكره توكه فوزيه كانت و ما زالت توكت حزام ،الى عليها اقويل انها اسوره ام توكه حزام الى فيها ورود صفره ،و يا ريت بلاش اشعات مادام مش متاكده مش عشان تعمليلك موضوع تنشرى اخبار انتى مش متاكده منها

    ردحذف