الجمعة، 15 أغسطس، 2014

الشيخ البعيد سره باتع




الشيخ البعيد سرّه باتع 

أوقاف محمد علي باليونان 




تمتلك وزارة الأوقاف تقريباّ كل اّثار مصر الإسلامية من جوامع ، و أسبلة ، و كتاتيب و أيضاّ بعض البيوت و الأراضي ....الخ وتترك هملا معرضة للانهيار و السرقة بالإحتيال أو  التعديات الصارخة 
كما أن مصر تمتلك أوقافاّ  في مدينة قوله باليونان حيث مسقط رأس محمد علي باشا مؤسس الأسرة العلوية في مصر
حصر بأوقاف مصر بمدينة قوله كما وردت في جريدة الأهرام العربي 

وقد استطاعت مجلة «الأهرام العربى» الحصول على حصر كامل لهذا الوقف الموجود فى جزيرة «قولة»، اليونانية ويعرف بـ«وقف قولة الخيرى»، ولمحمد على باشا الألبانى الأصل الذى حكم فى مصر فى الفترة من 1805 إلى 1848 ـ منزل كبير فى هذه الجزيرة، مبنى على الطراز العثمانى عام 1720م، وأصبح الآن مطمعاً نظرا لأثريته ومكانه المميز.
وإضافة إلى هذا المنزل، فأوقاف محمد على باشا التى خصصها لمصر ببلغ عددها 17 وقفا عبارة عن أراض فضاء وأراض زراعية وقصر «الأميريت» وبعضها مؤجر، والأراضى الزراعية يتم تحديد إيجارها كل ثلاث سنوات، وهى مساحة 45 ألف متر، عبارة عن مزرعة زيتون بها معصرة

تم اهمال أوقاف مصر في قوله لعقود طويله ، فتم التعدي على بعضها و استاءت حكومة اليونان من الوضع و بعد عدة مشاوارت تم سنة 1984 توقيع اتفاقية بين وزارة الخارجية  المصرية و اليونانية بتسلم مصر أوقافها و اعتبار قصر الايماريت و بيت محمد علي أثرين نادرين لا يقدران بمال و يجب ترميمهما و الحفاظ عليهما من قبل هيئة الاثار 
المصريه و اليونانيه 

بيت محمد علي :
الوقف الأول البيت أمامه حديقة مساحتها 2,000 متر مربع و بجواره قبر والد محمد علي و بالمنطقة الفضاء تمثال لمحمد علي ممتطياً حصاناً مصنوعاً من النحاس علي قاعدة من الرخام الأبيض. و يتكون البيت من دورين و يشغل مساحة 300 متر مربع مبني من الحجر الطبيعي و الأرضيات و الأسقف من الخشب و السطح العلوي مائل و مغطى بالقرميد الفخاري
.
قصر الايماريت
أما قصر الإيماريت فقد أنشأه محمد علي باشا عندما كانت الأقاليم الشمالية الشرقية و الجنوبية من اليونان تحت حكم مصر في الفترة من 1808م ـ 1859م وفقاً للنصوص المكتوبة أعلي المداخل باللغة التركية، و يقال: إن القصر اُستُخدِم كمدرسة بحرية و في أغراض خيرية و إنسانية. و تبلغ مساحة القصر 4,000 متر مربع و يضم 28 حجرة و كل حجرة لها قبة مغطاة بالرصاص إضافةً إلى وجود مدخنة بكل حجرة و قد تم تصميم القصر بالشكل الاسلامي البيزنطي و بداخله مسجد.
و في سنة 2001 تم الاعلان عن مزايدة لترميم و تأجير القصر و البيت و تم إرساء المزايدة على سيدة أعمال يونانية تدعى أنّا ميسيريان بتأجير القصر لمدة 50 سنة بقيمة  6 مليون يورو على أن يتم الترميم تحت اشراف هيئة الاثار المصريه و اليونانيه 
و تم في سنة 2007 افتتاح القصر الذي تحول الى أحد أهم و أغلى المنتجعات السياحية في اليونان بحضور وزير الأوقاف دكتور حمدي زقزوق يرافقه وفد من مصر و أيضا بحضور ممثلين عن الحكومة اليونانية 
كما أنه ايضا اسندت ادارة الأوقاف المصرية إلى شركه يونانية لادارتها و يذهب سنويا وفد من الأوقاف لتسلم ايرادات الأوقاف المصرية

 صوره لقصر الايماريت بعد ترميمه و اعداة توظيفه 






أحد غرف القصر بعد ان تحولت الى غرفه فندقيه دون اي انتهاكات أثريه 



أحد قاعات القصر و استخدام متميز واضاءه رائعه تضيف لجمال الأثر 



غرفة أخرى من غرف القصر 



زيارة الملك السابق أحمد فؤاد لقصر الايماريت 

تمثال محمد علي ممتطيا جواده أمام القصر


التجربة كانت أكثر من رائعه و كنّا نتمنى أن تستفيد وزراتي الأوقاف و الأثار منها في الحفاظ و توظيف اثار مصر و لكن الشاهد على أرض الواقع يؤكد أن 
الشيخ البعيد سرّه باتع ..... وهذا مثل مصري شهير 

سؤال عابر أين تذهب و كيف تصرف عائدات أوقاف اّثار مصر الاسلامية و أوقاف الاسرة العلوية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هناك تعليق واحد: