الأحد، 17 نوفمبر، 2013

القناطر الخيريه 

كانت وأصبحت




أنشأها محمد علي باشا بعد ان قرر الاسنفاده من مياه النهر والفيضان وتنظيم الري وعهد الى مجموعه من المهندسيين لوضع التصميم وذلك سنه 1843 حين تم وضع حجر الاساس 
قال عنها الدكتور عبد الرحمن زكى فى كتابه القاهره مايلي :
 القناطر الخيريه هى حجر الاساس فى نظام الرى الحديث بمصر وتم التفكير فى انشاء القناطر سنه 1833 وشارك فى التصميم والبناء : لينان دى بلفون و مسيو موجيل ومحمد مظهر باشا وجون فولر ومونكريف و ويليام ويلكوكس
وتغير تصميم القناطر الذى وضعه لينان دى بيلفون مسيو موجيل وتم تقديم اقتراح من البعض بتفكيك حجاره الهرم الاكبر واستخدامها فى بناء القناطر الا ان مسيو موجيل عارض ذلك لارتفاع التكلفه عن استجلاب حجر من المحاجر عوضا عن تفكيك الهرم 
استمر البناء والتجديد حتى بعد وفاه الباشا محمد على وتوقف عده مرات لاسباب عديده 
تم ترميم القناطر مرتين مره فى عهد الملك فاروق والاخرى والاخيره فى الثمانينيات من القرن العشرين ايام الرئيس محمد حسنى مبارك والذى وتجد له لوحه تذكاريه فى مدخل القناطر الخيريه يتصدرها اسمه بالخط العريض ثم اسم وزير الرى عصام راضي وفى ذيل اللوحه التذكاريه بخط أصغر اسم المنشئ الاصلى للقناطر محمد على باشا مقرونا باسم المقاول الذى اشرف على ترميم القناطر فى عهد مبارك
الا يعد هذا تزويرا للتاريخ 
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



الصوره  للوحة التذكاريه 




حدائق القناطر الخيريه 
وصفت بانها أعظم حدائق الشرق ورأس نظارتها علي باشا مبارك ايام الخديو اسماعيل تغطى مساحه 500 فدان بها اشجار ونباتات نادره ولذا تم تسجيل جزء منها كحديقخ من حدائق مصر التاريخيه 
ويتناثر حول الحدائق بعض المبانى الهامه مثل متحف الري والذى انشا سنه 1900 ويعد من أهم متاحف الرى واعرقها ليس فقط فى مصر ولكن فى العالم وهو الان مغلق لاسباب غير مفهومه
ويوجد ايضا استراحه للملك فاروق واخرى للسادات وثالثه لمبارك ولا يمكن الاقتراب منهم او تصويرهم 
تم اهمال الحدائق تماما والجزء التاريخى منها فى خطر ويجب التدخل السريع لانقاذها وخاصه النباتات والاشجار النادره 
كما ايضا يجب العنايه وترميم القناطر ايضا لانها معلم هام ومسجله كاثر ولكن تكمن المشكله الحقيقيه فى توزع المسئوليه بين عده جهات حكوميه ففى حاله الحدائق تتشارك المسئوليه وزاره الزراعه والاثار وفى حاله القناطر وزاره الرى طرف اصيل مع وزاره الاثار

الصور القادمه بين الماضى والحاضر الصور القديمه تعود الى الربع الاول من القرن العشرين اما الصور الحديثه فالتقطت فى اكتوبر 2013





صور حديثه للقناطر 

اول مايراه الزائر موقف الميكروباصات




مدخل القناطر والابراج 


باب البرج الذى يؤدى الى سلم للصعود الى اعلى البرج



رافعات البوابات الحديديه للهويس فى القناطر 


صور للاهمال والقمامه فى السلم المؤدى الى اعلى البرج 







صور للمبانى التى اقيمت فى مكان المبانى القديمه 

صور لجرار رفع البوابات فى القناطر للسماح بمرور المياه من النهر الى فرعى رشيد ودمياط ويجب ان يسجل كاثر 







صور لارقام البوابات فى جسم القناطر 



وأخيرا الا يستحق المصرى ان تهتم الحكومه بتاريخه وأحد الاماكن التى يرتادها المواطن وعائلته لقضاء يوم مبهج حيث ان القتاطر وحدائقها اصبحت من المتنفسات المحدوده التى يمكن لعائله متوسطه ودون المتوسطه ان تذهب للتنزه بها فى المواسم وتستقبل معدل 2 مليون زائر فى الاعياد 




صور لمدخل الحدائق التاريخيه ويلاحظ استعمال الجبس فى ما يسمى ترميم 










من منا لا يذكر اغنيه يا سواق يا شاطر ودينا القناطر !!!!!!!!!!!

طقطوقه للست نعيمه المصريه تعالى يا شاطر نروح القناطر 




















محلج القطن

من معالم القناطر الاثريه وعلى بعد دقائق من القناطر,وهو اول محلج قطن فى مصر بناه محمد علي سنه 1847 
وكانت ميكنته انجليزية الصنع وبه ماكينه عملاقه يطلق عليها الماكينه السويسرية
يتكون المحلج من استراحتين تطلان على الواجهه الرئيسه للمحلج والشارع العمومى وكذلك النيل, اما الواجهه الرئيسه للمحلج فتشبه الى حد التطابق واجهه مدخل القتاطر الخيريه بابراجها مما يرحج ان نفس المهندسين اشتركوا فى بناء وتصميم المحلج
وفى داخل الاسوار يوجد العنابر لماكينات النسيج ويوجد مبنى ضخم مكون من جزئين للماكينه العملاقه والتى تعتبر تحفه فى حد ذاتها فى الجزء الاول يوجد ماكينه البخار والقسم الثانى يحوى ماكينه الحلج 
فى تسعينيات القرن العشرين توقف المحلج تماما عن العمل وتم بيع جزء من أرض المحلج لمقاوليين وتم بناء ابراج سكنيه على الارض كما استخدمت بعض الاراضى كزرائب للحيوانات ومخازن لتشوين بضاعه 
اختفت الماكينات الانجليزيه  وتم نزع ملكيه الاستراحات من قبل محافظه القليوبيه ودفع فى نزع الملكيه ما يربو على 16 مليون جنيه حيث قيل ان السيده سوزان مبارك أمرت بتحويل الاستراحات الى مكتبات للاطفال ولم يتم شئ والان الاستراحات تابعه لمجلس المدينه ومحافظه القليوبيه تعانيان من الاهمال الشديد والزواحف والوطاويط التى تلحق اشد الضرر بالحوائط والارضيات والسقف الخشبى للاستراحات
اما الملحج وعنابره فيتبعان شركه الدلتا وتم تسجيله كاثر سنه 1999 بقرارا وزارى مثبت بورق من الوزاره حيث تم تكذيبنا حين تم فضح الانتهاك الاثرى من قبل الوزاره والتى صرح المسئول الاعلامى والمتحدث باسم الوزاره ان المحلج ليس اثر 
الصوره التاليه صوره طبق الاصل من مستند رسمى يثبت تسجيل المحلج كاثر


وتم ايضا فى التسعينيات ان عرضت سويسرا شراء الماكينه العملاقه بملايين الجنيهات الا ان الحكومه رفضت ذلك وقيل وقتها أن هناك مشروعا لتحويل المحلج الى متحف ومزار سياحى كما قالوا انه تم تكليف المقاولون العرب بوضع تصور وتقديم دراسه  المشروع!! 

صور للمحلج -اكتوبر 2013
وماحوله من مبانى والانتهاكات الاثريه به وتصدع الحوائط والوطاويط التى تسكن الاستراحات




















































































شكر خاص للمهندسه عاليا نصّار التى كانت اول من رصد الانتهاك الاثرى وقامت  بتوثيقه فى مدونتها اثار تبكى  

القطن المصري

شجع محمد على استيراد بذور القطن وانشا المحالج لتصنيع ملبوسات الجيش الذى كونه لارساء قواعد امبراطوريته التى طمح اليها ولضمان ذلك احتكر الاراضى الزراعيه وخاصة التى كانت تزرع القطن وكذلك المحالج 
فى عهد الخديو سعيد قرر تحرير الزراعه والصناعه من الاحتكار فنهضت زراعه القطن وأنشأت اول بورصه للقطن فى مينا البصل بالاسكندريه والتى تعد من أقدم البورصات العالميه حيث تحتل المرتبه الثالثه على مستوى العالم وكان ذلك سنه 1876 وبعدها بحوالي 20 سنه سنه 1895 انشأت البورصه الثانيه فى ميدان محمد على -المنشيه حاليا ايضا بالاسكندريه 
فى اثناء الاحتلال الانجليزى سيطر الانجليز على محصول القطن والذى كان يعتبر سلعه وزراعه استراتيجيه لتشغيل مصانعهم فى انجلترا 
وسنه 1926 تصدر الحكومه المصريه قانونا يجرم خلط بذور القطن المصرى وفرض الرقايه عليه 
وسنه 1930 والازمه الاقتصاديه العالميه ضرب الاقتصاد المصري ضربه قاصمه حيث انهارت بورصه القطن المصريه 
وبعد ثوره 1952 انشا جمال عبد الناصر العديد من مصانع الغزل والنسيج وأصبح القطن المصرى ورقه ضغط سياسيه  استخدمت عدة مرات كوسيله ضغط على الانجليز تحديدا والاسواق العالميه عامة
مع سياسه الانفتاح ايام السادات تدهورت الصناعه والزراعه حتى قضي عليها تماما بعد خصخصه المصانع وبيع القطاع العام
والسؤال الان هل كان من الاولى ايام محمد على الاستمرار فى زراعه القمح عوضا عن استبداله بالقطن ..هل كان قرارا حكيما ؟؟
وهل من الاجدى للاقتصاد المصرى وللمصريين كان من المفيد والانجع القضاء على زراعه وصناعه النسيج واستبدالها بالكانتلوب ايام محمد حسنى مبارك ؟؟



صور قديمه لبورصه القطن فى المنشيه -مدينه الاسكندريه 







شكر خاص للاستاذ محمد سليمان الذى قدم بعض الصور القديمه 
وشكر مستمر للمهندسه عاليا نصّار

هناك تعليق واحد:

  1. بدأ بناء القناطر الخيرية 1847 وأصدر محمد علي بهذه المناسبة ميدالية تذكارية كتب عليها محمد علي 43 عاما فى حكم مصروكانت عندى صورة هذه الميدالية وأعتبر وقتها أكبر مشروع مائي هندسي فى العالم واستمرت مصر فى بنائه 20 عاماً وجابهته مشاكل هندسية كثيرة حتى عايرتنا أوربا فى صحافتها به وتكلموا عن فشل الأمم الشرقية فى مشاريعها بدليل فشل مصر فيه حتى بعد 20 عاما من البدء فيه وحاولت مصر التغلب على تلك المشاكل الهندسية ولكن النجاح كان محدوداَ ولم تنجح اصلاح القناطر الخيرية إلا فى الثمانينات بعد احتلال الانجليز لمصر وشكل نجاح اصلاح هذا المشروع الهندسي الحافز لمشروعات الري الهائلة التى تلته قناطر أسيوط- خزان أسوان ... إلخ (الهندسة مش سهلة)

    ردحذف